المنطقه التى سنذهب اليها غدا

اذهب الى الأسفل

المنطقه التى سنذهب اليها غدا

مُساهمة من طرف نور الاسلام في الخميس ديسمبر 20, 2007 8:04 am

المنطقة التي سنذهب إليها غداً .. فأعطيته لها وقال : خمس دقايق وراجع لك .. لاتروح مني ولا مني.. ما فيني ادورك؟!!

المهم رجعت لمكالمة حبيبتي فواقي وبشرتني بأنها حامل بالشهر الاول وهذا ما فسر ضعف صوتها .. من دون رؤيتها عرفت أنها طريحة الفراش وأنا لست معها لأواسيها!! وفجأة حدث ما لم يكن بالحسبان.. غارة عسكرية من العدو .. لم تمهلني تلك الغارة أن أغلق السماعة .. فسمعت فواقي كل شئ .. من شتائم لإطلاق النار لصوت مسؤولنا وهو يأمر فلان لكي يفعل كذا وكذا.. وبعدها سمعنا صوت إطلاق نار .. رأيت صديقي الذي أخذ بطاقتي العسكرية وقد كانت حول رقبته وهو يسبح في دمائه .. اقتربت منه ولكن ضربة على رأسي أفقدتني الوعي .. أما فواقي فسمعت المسؤول يقول : منو اللي طاح .. شوفوا بطاقته العسكرية؟ من المطار .. و.. و.. بلاج ليش تصحين؟

ردت فطوم وصوتها الحزين الذي لم أتعود عليه أبدا : أنت بخير ما فيك شئ .. عيل ليش قالو لنا أنك مت .. وفواقي المسكينة ..
دارت بي


رد عليه أحد المجندين : سيدي، هذا محمد بن فلان الفلاني!!

ضاقت الدنيا على حبيبتي بما وسعت .. وهنا انقطعت المكالمة .. بسبب الضربة القوية التي تعرضت لها.. لم أستطع الحراك ولا حتى فتح عيني .. بالنهاية أخبرني الاطباء أنه قد أصاب رأسي ارتجاج حاد .. ما مهم .. المهم حبيبتي فواقي .. شخبارها .. أعفيت من الخدمة بسبب إصابتي .. وأرسلت للبلاد .. وعند وصولي المطار اتصلت بأهلي وردت علي فطوم .. فقلت لها : هلا المصرقعة شخبارك؟
سكتت فطوم فترة وبعدها قالت بصوت هامس "محمد هذا أنت ؟!
قلت لها بسعادة : أي هذا أنا .. توي راجع من الكويت .. واريد حد يجي ياخذني الدنيا : شو صار .. بلاها فواقي؟ تكلمي ...!!

بعد تردد قالت : في المستشفى .. تخبلت لما سمعت أنك مت .. وراحت للمقر الرئيسي مع أبوي .. وتعرف سواقة أبوك؟؟ انقلبت عليهم السيارة .. وأبوك ما تعور .. بس فواقي في .. في .. غيبوبة .. وكله تناديك!! يا الله رحمتك ..

قلت بسرعة : في أي مستشفى؟!!

ذهبت للمستشفى ورأيت أمي وأهل فواقي موجودين بالممر .. اندفعت أمي نحوي تحضنني .. وتتحمد لي بالسلامة .. لم أرد السلام على أي أحد .. أردت فقط رؤية فواقي .. منعت عنها الزيارة .. لأنها لا تستيقظ .. صعقت .. حبيبتي فوفو .. رأت الممرضة بطاقة إسمي على لباسي العسكري .. فقالت : أنت محمد؟

جاوبتها بهزة من رأسي .. فأمسكت بذراعي وأدخلتني الغرفة .. رأيت حبيبتي .. الجميلة النائمة .. لا أعتقد أني رأيت جمالها يتألق مثل ذلك اليوم .. سمعت الممرضة تقول : كله تناديك ، وما على لسانها إلا اسمك .. وااااااااايد تحبك ..!!
اقتربت منها .. ولكن الممرضة قالت أنها لا تحس بأحد من حولها .. لا أصدق .. إذاً كيف كانت تناديني .. وضعت يدي على وجهها وقلت لها : "حبيبتي .. نايمة ليش للحين ، يالله عاد مصختيها .. قومي ..

سمعت الممرضة تبكي .. ووجهها الجميل قد شوهته التقطيبات الطبية ويده الناعمة موصولة بأنابيب كثيرة .. أمسكت يدها بيدي ويدي الأخرى تلاعب وجهها .. حاولت إيقاضها ولكن بدون فائدة .. فأحنيت رأسي وتدحرجت دمعة عل خدي ووقعت على الفراش .. سمعت بعدها صوت أحد الأجهزة يتغير .. عاد لي الامل ولكن عاد صوت الجهاز للمعتاد .. مات أملي .. معها .. بعدها سمعت صوتا خافتاً لا يكاد يسمع : "محمد حبيبي" نظرت لها وإذا بها قد فتحتت إحدى عينيها والأخرى كانت ملفوفة بالشاش .. أردت أن أضمها بقوة ولكن هي ضعيفة جداً.. ضغطت على يدها بحنو .. ودنيت وجهي من وجهها .. وإذا بها تبكي بصمت .. لم أستطع أن أقاوم فاحتضنتها بين ذراعي واختلطت دموعي بدموعها .. وهي تقول : "حبيبي محمد" وأنا أقول "حبيبي فواقي" .. لا أدري كم مضى من الوقت على تلك الحال .. لكنت فضلت العيش بقية حياتي بين ذراعيها .. وسمعت تهمس بكلمات تتضمن كلمة الله .. وفجأة ارتخى جسدها .. وارتسمت ابتسامة على محياها .. لا.. لا.. لا.. لا تتركيني فواقي .. فواقي جاوبيني .. وبعدها فتح الباب واندفع طاقم من الاطباء وأبعدوني عن السرير .. وحاولوا إنعاشها ولكن لم يستطيعوا .. وابتعدو عنها بعدما باءت محاولاتهم بالفشل .. لا لا لا لا لا لا لا وألف لا ..
صرخت بهم كي يرجعوا ولكن لم يسمعني أحد.. اتجهت لها وأنا لا أصدق أنها فارقت الحياة .. لا لا لا لا.. لا تتركيني .. بدأت بالبكاء علي أؤثر بها ... ولكن لم ينفع .. بعدها دخلت أمي وأمها وهما تبكيان .. وقالوا لي : أخرج من هنا .. ولكن لا .. لن أتركها .. طردتهما من الغرفة .. وأزحت كل الأنابيب الموصولة بحبيبتي جانباً .. حملتها بين ذراعي .. لكم كانت تحب الشمس .. فأخذتها للنافذة وقلت لها : شوفي الشمس .. واااايد حلوة اليوم .. فواقي حبيبي بطلي عينج .. حبيبي؟" ولكنها لم تفتحها!! ماذا أفعل من دونها .. هل لي قيمة بدونها .. جلست على الأرض وأنا أحتضنها وبكيت بكاء الطفل.. بعدها دخلت فطوم وأخذت يدي ولدهشتي قبلت يدها الممدوة.. وأخذت مني فواقي .. وضعوها على السرير.. وأخرجتني فطوم من الغرفة .. وقالت لي : اسمعني ، فواقي كانت حاسة أنها ما بتشوفك بس الحمدلله الله سمع دعاءها .. اترحم عليها ولا تبكي نور الاسلام

نور الاسلام
بسمه جديده

عدد الرسائل : 42
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 19/12/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المنطقه التى سنذهب اليها غدا

مُساهمة من طرف الفرعون المصرى في الجمعة ديسمبر 21, 2007 8:20 am

مشكوووووووووور
avatar
الفرعون المصرى
مراقب وادى الجوال
مراقب وادى الجوال

عدد الرسائل : 12
العمر : 41
تاريخ التسجيل : 19/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى