رساله

اذهب الى الأسفل

رساله

مُساهمة من طرف وادى السواح في الخميس ديسمبر 20, 2007 11:09 am

كانت مقدمة المؤلف، رسالة إلى أمير أسبانيا (دوق فيليب) يذكر فيها ما شاهدته عيناه من فظائع وحشية ارتكبها جيش الأسبان في بلاد الهنود الحمر.
" إن المرء، يا سمو مولاي، لا يستطيع أن يتخيل أبداً أن في قدرة البشر أن يقوموا بهذا التخريب، لقد عشت في هذه البلاد الهندية أكثر من خمسين عاماً، وشاهدت بأم عيني ما ارتكبوه من فظاعات، فكل سماح باستمرار "الفتوحات" يعني السماح بتكرار تلك الفظاعات، وما تلقاه الشعوب الهندية المسالمة المتواضعة المرهفة ليس إلاّ طغياناً يدينه كل قانون، إنها أفعال مرذولة ملعونة، ولهذا عزمت على أن أبرّئ ساحتي من هذه الجريمة بألاّ أسكت عنها، وأن أحدثكم عما جناه الطغاة ، وعما أزهقوه من أرواح وآذوه من أجساد، عزمت على أن أكتب النزر اليسير منها لأني.. لأني عاجز - في الحقيقة - عن أن أكتب عنها كلها".
وذهبت كلمات الرجل - التي تفيض أسًى ومرارة - أدراج الرياح، وما كان لأمير أسبانيا أن يقيم وزناً لرسالة المؤلف، فالسلطة والكنيسة - معاً - باركا هذه الفظائع، ولن تتنازل السلطة عنها ولو كان كاتب الرسالة ينتمي إلى الكنيسة!
ولنا أن ندرك عدة حقائق:
1- التنصير أولاً والاستعمار ثانياً:
مما يجهله، أو يتجاهله كثير من الناس، أن التنصير والاستعمار وجهان لعملة واحدة، مع ملاحظة أن التنصير كان أسبق من الاستعمار، وقد أشار الدكتور الحسيني، الذي راجع الدراسة وقدم لها، إلى أن القرارات البابوية هي التي منحت ملوك أسبانيا حق امتلاك أراضي ما وراء البحار، وكان هذا الحق يعني، كما قال المؤلف (نهب البلاد وإفناء العباد)، وكانت القرارات البابوية تقضي بأن يكون التبشير بالنصرانية أولاً، والاستعمار ثانياً، ومؤدى هذا؛ أن يكون للرهبان الأولوية على الجنود الغزاة، وأن تكون الغنائم للرهبان كما للدولة، واكتشف الرهبان أن العسكر كانوا يقومون بمهمة التنصير بأنفسهم وعلى طريقتهم، وأن "ذهب" العالم الجديد قد طار من يد الكنيسة. يقول لاس كازاس: "كان الرهبان يلهثون وراء الذهب، فالرهبان والجنود متفقون على سرقة البلاد، العسكر يريدون الذهب بتعذيب الأجساد وقتلها، والرهبان يريدونه بتعذيب الأرواح وقتلها.
2 - وحشية الأسبان مع المسلمين:
لو لم يكن في تاريخ الصليبين بعامة سوى محاكم التفتيش التي جرت في مسلمي أسبانيا - بعد أن أُخرج المسلمون منها - بسبب شهوات السلطة لدى أمرائهم، لكفى أن يكون صفعة عنيفة على وجوه أهل الصليب، سجلها التاريخ في أحلك الصفحات.
يذكر الدكتور الحسيني في تصديره للدراسة ـ أن المطران المؤرخ لاس كازاس رأى كل ذلك بعينيْ رأسه، وأرسل الرسائل العديدة إلى ملك أسبانيا يستعطفه ويطالبه بوقف تعذيب هؤلاء البشر. ولم يجد من الملك إلاّ أُذُناً تصر على الصمم، وكان الأسبان - باسم النصرانية - يسفكون دماء المسلمين الأندلسيين الذين ألقَوْا السلاح، وتجرّدوا من كل وسائل الدفاع عن حرماتهم وحياتهم، وكان تنكيلهم بهم لا يقل عن تنكيلهم بالهنود الحمر وحشية، لقد ظلوا يسومون المسلمين ألوان التنكيل والتعذيب والقهر والقتل طوال مائة سنة، حتى لم يبق من الثلاثين مليونا مسلم واحد.
3 - الكلاب المدربة تنهش لحم الهنود:

يقول لاس كازاس:
وما لبث الهنود الحمر أن اخترعوا طريقة لأذى الأسبان، فكانوا يهيئون حفراً صغيرة على الطرقات التي يسلكها الأسبان بخيولهم، وكانت هذه الحفر تُغطّى وعندما تنبه الأسبان إلى ذلك قرروا الانتقام، كلما التقطوا هندياً، ألقَوْا به في هذه الحفر، عارياً مهما كان سنه أو جنسه، كانوا يرمون فيها الحبالى والمرضعات والشيوخ والأطفال، وكان مشهداً يبعث على البكاء حين كنا نمر بالقرب من هذه الحفر الممتلئة بالهنود، وقد اخترقت الأوتاد أجسادهم، وكنا نرى الكلاب تعيش على لحوم هؤلاء المساكين، وقد ارتكب الأسبان هذه المجازر منذ عام 1524م حتى عام 1531م ولنا أن تخيل عدد القتلى!

وادى السواح
بسمه جديده

عدد الرسائل : 8
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 20/12/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رساله

مُساهمة من طرف الفرعون المصرى في الجمعة ديسمبر 21, 2007 6:28 am

مشكوووووووور عزيزى
avatar
الفرعون المصرى
مراقب وادى الجوال
مراقب وادى الجوال

عدد الرسائل : 12
العمر : 41
تاريخ التسجيل : 19/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى